مقالات الرأي

الحرية وعلاقتها بالدين والأخـلاق

بقلم: عـمر محمـد عمـر (جنرال)

مدخل:
سنظل نعشق الحرية لتكن نبراس للعدل من ثم أريج السلام، حينها نحتفل بأعياد ميلاد الديمقراطية.

الحرية فلسفة مستقلة، تقول بأن للفرد حق طبيعي في الحياة ،الفكر ، المعتقد، الضمير ،والملكية الخاصة، ووفقاً لنظرية العقد الإجتماعي، فإنه يتوجب على أي حكومة ألا تضطهد أياً من هذه الحقوق.
العلاقة بين الحرية والأخلاق أو الحرية والدين:

إن الحرية لا تأبه لسلوك الفرد ما دام محدوداً في دائرته الخاصة من الحقوق والحريات ولكنها صارمة خارج ذلك الإطار ، فالحرية تتيح للشخص أن يمارس حرياته ويتبنى الأخلاق التي يراها مناسبة ولكن إن أصبحت ممارساته مؤذية للآخرين مثلاً فإنه يحاسب على تلك الممارسات قانونياً، كما تتيح الحرية للفرد حرية الفكر والمعتقد.

ترى الحرية أن الفرد هو المعبر الحقيقي عن الإنسان بعيداً عن التجريدات والتنظيرات، ومن هذا الفرد وحوله تدور فلسفة الحياة برمتها، وتنبع القيم التي تُحدد الفكر والسلوك معاً فالإنسان يخرج إلى هذه الحياة فرداً حراً له الحق في الحياة ،الحرية ،حق الفكر ،المعتقد والضمير بمعنى حق الحياة كما يشاء ووفق قناعاته لا كما يُشاء له، فالحرية لا تعني أكثر من حق الفرد أن يحيا حراً كامل الإختيار وما يستوجبه, من التسامح مع غيره لقبول الإختلاف، حيث تُعتبر الحرية والإختيار هما حجرا الزاوية في الفلسفة الفردية وأن حرية الفرد هي الأصل.

3 أبريل 2022م

مقالات ذات صلة

5 1 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Newest
Oldest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
مبارك دكتور
مبارك دكتور
1 سنة

الثورة مستمرة

زر الذهاب إلى الأعلى
1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x